2014/12/21

اغتيال مسئول امني في اب والقبض على تسعه من مهربي الاطفال في اليمن


اغتيل رئيس قسم الاعتداء والقتل في محافظ إب وسط اليمن يوم الأحد.مصدر أمني بمدينة إب أوضح لوكالة خبر أن الضابط علي حمود الحكمي رئيس قسم الاعتداء والقتل بالمحافظة اغتيل برصاص مسلحين حوالى الساعة الواحدة والنصف بعد ظهر الأحد.

وأضاف أنه تم نقل الحكمي إلى مستشفى الثورة لكنه كان قد فارق الحياة.

 من جهة اخرى ضبطت الشرطة في مدينة حرض الحدودية التابعة لمحافظة حجه عصابة تقوم بتهريب الأطفال الى دول الجوار مكونة من 9 أشخاص تتراوح أعمارهم مابين الـ 20-21 عام يوم أمس أثناء قيامهم بعملية تقطع لباص تابع لمركز الطفولة بالمديرية وعلى متنها 23 حدث من أهالي مديرية بكيل .

واوضحت الشرطة وفقا لمركز الإعلام الأمني التابع لوزارة الداخلية قاموا بالتقطع على الحافلة في الخط العام يستقلون سيارة شاص بدون رقم بهدف اخذ الأحداث بالقوة.

لافتة الى أن الأطفال الأحداث الـ 23 كانوا قد تحلوا من قبل السلطات السعودية الى اليمن ويفترض أن ينزلوا في مركز الطفولة بالمديرية .

واشارت الى أنها تحتجز العصابة للإجراءات .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر

استشهاد وجرح(632) جندياً من قوات الامن الخاصة خلال العام الجاري في اليمن



نفذت قوات الأمن الخاصة وفروعها في المحافظات خلال العام الجاري اكثر من 114 ألف تحركا ومهمة أمنية متنوعة ،في إطار مهامها للحفاظ على الأمن والاستقرار ومكافحة الإرهاب والجريمة وضبط مرتكبيها ، منها 79 ألف مهمة أمنية و4331 تحركا قتاليا و7160 حملة أمنية، بالإضافة إلى تنفيذ 3828 دورية.



وأوضح قائد قوات الأمن الخاصة اللواء الركن عبد الرزاق المروني لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ)أن الجهود الأمنية التي بذلها رجال قوات الأمن الخاصة العام الجاري أسفرت عن ضبط 621 قطعة سلاح وعبوات متفجرة متنوعة ،والقبض على 153 مطلوب أمنيا ،وضبط 17 سيارة مطلوبة في قضايا أمنية في أمانة العاصمة ومحافظات الجمهورية ، بالإضافة إلى تحقيق نجاحات أمنية أخرى تكرست في جانب مهم منها في مكافحة الإرهاب وعناصره الإجرامية وملاحقتهم في عدد من المحافظات .



وقال اللواء المروني " ان قوات الامن الخاصة قدمت تضحيات جسيمة في سبيل القيام بمهامها الوطنية في الحفاظ على الأمن والاستقرار ومكافحة الإرهاب والجريمة ، حيث شهد عام 2014م استشهاد 152 ، وجرح 480 آخرين من منتسبيها الأبطال خلال العمليات الامنية ".



وأكد أن كل التضحيات والتحديات الجسيمة لن تثني قوات الامن الخاصة عن مواصلة القيام بمهامها في الذود عن أمن واستقرار الوطن والمواطن ،والتصدي بحزم وصرامة لعناصر الإرهاب وتخليص الوطن من شرورهم.



ولفت إلى أن الفترة القادمة ستشهد تخريج تسع دفع متخصصة في مجالات مكافحة الإرهاب والتدخل السريع وفض الشغب وغيرها من التخصصات الأمنية ،وذلك في إطار اهتمام قيادة وزارة الداخلية بالتدريب والتأهيل النوعي لمنتسبي قوات الأمن الخاصة ،وبما يمكنهم من تحقيق المزيد من النجاحات الأمنية خلال العام القادم 2015م .

تنظيم القاعد يتوعد شركة توتال الفرنسية وانشطتها في اليمن

قال تنظيم القاعدة في اليمن، إن شركة (توتال) الفرنسية، التي تعمل في مجال استخراج الغاز في اليمن، أصبحت "هدفاً مشروعاً لعملياته".
وحذر التنظيم، في بيان نشره حساب منسوب للتنظيم على موقع التدوينات (تويتر) الأحد، "المسلمين العاملين في هذه الشركة من التواجد فيها، والابتعاد عنها حفاظاً على أرواحهم"، مضيفاً أن "المنشأة الفرنسية هدفاً لعملياته الجهادية".
وأشار التنظيم إلى أن العملية التي نفذها مقاتلوه قبل يومين على منشأة بلحاف التي تشغلها (توتال) بصاروخين كاتيوشا، أتت (نصرةً لإخوانهم المسلمين، وانتقاماً للمجاهدين التي تسفط دماؤهم من قبل الطائرات المسيرة التي تنطلق منها هذه المنشأة"، وكذا "لإيقاف نزيف الثروات التي تنهبها هذه الشركة".
ومساء الخميس الماضي، قصف تنظيم (أنصار الشريعة)، جناح القاعدة في اليمن، شركة بلحاف لتصدير الغاز (حكومية)، جنوب شرقي اليمن، بصاروحين.
وأكدت شركة (بلحاف) سقوط عبوتين ناسفتين تم إطلاقهما بواسطة صاروخين سقط أحدهما في مياه البحر والآخر على اليابسة، دون أن يسفر القصف عن أي أضرار في الأرواح أو في الممتلكات.
وقالت الشركة في بلاغ صحفي، إن الأعمال التشغيلية بالمحطة مستمرة بشكل طبيعي، لافتة إلى أنه "تم تعزيز الإجراءات الأمنية لضمان مراقبة حثيثة للمحطة والمنطقة المحيطة به".
وتعتبر (توتال) الفرسنية، أحد الشركاء الرئيسيين في منشأة "بلحاف" لتصدير الغاز الطبيعي المسال في اليمن، إلى جوار الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال.

اللجان الشعبية تسقط شرعب الرونة في يد حركة انصار الله

اللجان الشعبية تسقط شرعب الرونة في يد حركة انصار الله
تعز – احمد النويهي
تمكنت مجاميع مسلحة تتبع حركة انصار الله من اسقاط مديرية شرعب الرونة
صباح الاحد ومن ثم التمركز في المجلس المحلي والتباب القريبة من سوق
الحرية والتحكم في مداخل المديرية وإحكام السيطرة عليها.
واكد الشيخ على القرشي (ضابط تم اقصائه من قبل امن تعز في العام 2011 )
انه قام بمعية
اللجان الشعبية من ابناء المديرية بإحكام السيطرة على جميع المكاتب
التنفيذية مضيفا الى انه تم تمكين امين عام المجلس المحلي بتولي ادارة
المديرية .
وقال ان ماقام به ياتي بعد ان حذر السلطة المحلية في المحافظة قبل شهر ان
لم تقم بدورها في ملاحقة كل من قام بالعمليات المسلحة تجاه انصار الله
وكذلك محاسبة المفسدين الذين يعبثون فانه سيقوم بإسقاط المديريات في
المحافظة وكانت البداية من شرعب الرونة .
جدير بالذكر ان حركة انصار الله انشأت معسكرا مطلع العام في منطقة بني
سميع تولى تدريب واستقطاب الشباب والمشائخ والشخصيات الاجتماعية الى صفوف
الحركة

قائد المنطقة العسكرية الأولى يتحدث عن محاولة إغتياله شرق اليمن

قال قائد المنطقة العسكرية الأولى، قائد اللواء 37 مدرع اللواء الركن عبد الرحمن الحليلي: "إن لدينا معلومات مؤكدة عن عدد من المشتبه بوقوفهم خلف تفجير العبوة الناسفة التي استهدفت طقمين من أفراد الحراسة، الجمعة، أثناء عودتي عقب الصلاة في الطريق العام وسط مدينة سيئون".

وأضاف في تصريح نشرته صحيفة "الأولى" في عددها الصادر الأحد: "ما زلنا نلاحق تلك العناصر في وادي حضرموت غير أننا لم نعرف حتى اللحظة مكان تواجدها في الوادي"، مؤكداً أنهم لن يتوانوا عن ملاحقتهم وإلقاء القبض عليهم وتقديمهم للعدالة ليس لأنهم استهدفوا الحليلي وحسب وإنما باعتبارهم عناصر خطيرة على المواطن ووادي حضرموت والوطن بشكل عام".

وحول التواجد المستمر لعناصر تنظيم القاعدة بوادي وصحراء حضرموت واتساع عمليات التفجيرات والاستهدافات للمواقع العسكرية والجنود والضباط بوادي حضرموت، قال اللواء الحليلي إن "هذه الاستهدافات لن تثنينا عن ملاحقة هذه العناصر أينما وجدت".

وأكد عزمهم في المنطقة العسكرية الأولى بسيئون وبإرادة قوات الجيش وأهالي وادي حضرموت عزمهم على تصفية وادي حضرموت من عناصر التنظيم، التي قال إنها تقلق راحة المواطن وتحب سفك الدماء وتهتك الأعراض وتهلك الممتلكات، حد تعبيره.

وأعرب قائد المنطقة العسكرية الأولى عن تقديره لأهالي مديريات وادي حضرموت على تعاونهم مع قوات الجيش في ملاحقة عناصر التنظيم، ووصفهم بأنهم مواطنون يتعاملون برقي ومع القانون دون غيره، كونهم ينشدون الاستقرار والأمن والدولة المدنية.

ولفت الحليلي إلى أن قلة قد لا تذكر من أهالي وادي حضرموت مغرر بهم من قبل عناصر التنظيم إذا ما حدثت تسهيلات من داخل مديريات الوادي لهذه العناصر، مؤكداً أن قيادات التنظيم المتواجدين في حضرموت ليسوا من أهالي المحافظة، وإنما من خارجها وبينهم أجانب.

ونجا قائد المنطقة العسكرية الأولى اللواء عبدالرحمن الحليلي من محاولة اغتيال، من قبل عناصر يعتقد بانتمائهم لتنظيم القاعدة، في منطقة "بروج" بمحافظة حضرموت (جنوب شرق اليمن) .

وذكرت مصادر محلية لوكالة "خبر" للأنباء، أن اللواء الحليلي تعرض لكمين من قبل عناصر القاعدة، وهو في طريقه من اللواء 37 إلى مدينة سيئون، في منطقة "بروج" الواقعة بين مدينة القطن وقهوة بن عيفان، مشيرةً إلى أن اشتباكات اندلعت بين المسلحين ومرافقي اللواء الحليلي.

وأضافت المصادر أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل أربعة من عناصر التنظيم الإرهابي، وأسر ثلاثة آخرين، وجرح ستة من مرافقي اللواء الحليلي .

وتأتي محاولة اغتيال الحليلي بعد ساعات على نفيه أنباء تحدثت عن سيطرة عناصر التنظيم على وادي حضرموت .

2014/12/19

ترجمة| "فورين بوليسي" الأمريكية تستعرض "كشف حساب" الرئيس اليمني ونجله

(ترجمة خاصة لـخبر
- بعد أزمة 2011 وصل الاقتصاد اليمني إلى طريق مسدود.. هناك أزمة سياسية جديدة.. اليمن على حافة الانهيار المالي الوشيك:
- أنفقت الحكومة أكثر من 14 مليار دولار في 2014 فقط، أي ما يقارب ثلاثة أضعاف ما أنفقته خلال عقد من الزمن في عهد الرئيس صالح
- منحت السعودية اليمن أكثر من 4 مليارات دولار منذ 2012، ومؤخراً تسلم هادي 2 مليار دولار نقداً في اجتماع يوليو.. فأين ذهبت كل تلك الأموال؟!
- هناك تضليل داخل الحكومة، فمنذ تنحي الرئيس صالح عن السلطة تلقت الحكومة مبالغ دعم ومعونات أجنبية لم تتلقه البلاد على مر التاريخ
- أنفقت الحكومة أكثر من 14 مليار دولار في 2014 فقط، أي ما يقارب ثلاثة أضعاف ما أنفقته خلال عقد من الزمن في عهد الرئيس صالح
- لم تفرض الدول الداعمة للانتقال في اليمن أية مساءلة عملية على الرئيس هادي، بل قدمت له دعماً سياسياً وامتنعت عن انتقاده رغم فشله الذريع والبائس
- لماذا لا تنفَق كل هذه الأموال على البلد الفقير بدلاً على الرئيس المحاصر والذي لا يحظى بشعبية؟
- جلال هادي وراء المنح المختفية ويمتلك منصات وغرفاً محصنة مكدسة بالأموال
 
وصل الاقتصاد اليمني إلى طريق مسدود، مما دفع ملايين الناس إلى براثن الفقر. اليوم أكثر من نصف اليمنيين يعيشون على 2 دولار يومياً أو أقل، في حين أن المقاييس الأخرى للرفاهية، مثل معدلات سوء التغذية لدى الأطفال، مرتفعة بشكل مخيف - بل تعتبر من بين الأسوأ في العالم. يقدر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، أن ما يقرب من 60 في المئة من السكان - الآن بحاجة إلى نوع من المساعدات الإنسانية من أجل الحفاظ على مستويات المعيشة الأساسية.
 
في نوفمبر 2011، وافق الرئيس علي عبد الله صالح، الرئيس اليمني، على التنحي بموجب شروط اتفاق توسطت فيه الدول المجاورة، كما تسمى "المبادرة الخليجية". وبموجب تلك المبادرة - المبادرة الخليجية - سلم صالح السلطة لنائبه عبد ربه منصور هادي، الذي كُلف لقيادة اليمن والتي كان من المفترض أن تنتهي مع إجراء استفتاء على دستور جديد، تليها انتخابات عامة.
 
لكن على الرغم من انتهاء فترة حكم هادي، لم ينفذ إلى الآن حتى إجراء استفتاء على دستور جديد - هناك تهرب واضح من الانتخابات - بل أثبتت حكومة هادي أنها ضعيفة وغير فعالة، وعرضة للاقتتال الداخلي، والأكثر من ذلك باتت توجه أصابع الاتهام - إلى الرئيس صالح ومؤيديه... حكومة تريد، ببساطة، تغطية فشلها باللوم على الآخرين.
 
في أكتوبر، عين الرئيس هادي رئيساً للوزراء كجزء من اتفاق سلام توسطت فيها الأمم المتحدة لإنهاء الحصار الذي دام لأربعة أيام في العاصمة صنعاء من قبل الحوثيين.
 
رئيس الوزراء الجديد، خالد بحاح، من جانبه، أعلن أن الاقتصاد سيكون على رأس أولويات مجلس الوزراء التكنوقراطي. ولكن هذا لا يعني أن الأمور على وشك الحصول على ما هو أفضل. حكومة بحاح في وضع متأزم، هناك قلق عال أن حكومة بحاح لن تكون قادرة على دفع الرواتب في غضون شهرين أو ثلاثة.
 
في تقرير وتحقيق مطول، نقلت الصحيفة عن مسئولين كبار في وزارة المالية قولهم إن التدفقات النقدية ستنتهي نهاية العام 2014 ولن تكون الحكومة اليمنية قادرة على دفع الرواتب.
 
يقول المسئولون، إن هناك تضليلاً داخل الحكومة، فمنذ تنحي الرئيس صالح عن السلطة، حكومة هادي أنفقت وتلقت مبالغ دعم ومعونة أجنبية ما لم تتلقه البلاد على مر التاريخ.
 
أنفقت حكومة هادي أكثر من 14 مليار دولار في عام 2014 فقط، أي ما يقارب ثلاثة أضعاف ما أنفقته خلال عقد من الزمن في عهد الرئيس صالح. بالرغم من مدخولها القليل. فمن أين يأتي هذا؟! تتساءل الصحيفة.
 
استجابة حكومة هادي للأزمة المالية المتصاعدة: مدت يدها لجيرانها لمزيد من المال وظلت تنفقها. على مدى السنوات الثلاث الماضية، أعضاء إدارة هادي سافروا في جميع أنحاء المنطقة، وقبعاتهم في متناول أيديهم، والتسول للحصول على المساعدة من جيرانهم. منحت المملكة العربية السعودية اليمن أكثر من 4 مليارات دولار منذ عام 2012، ومؤخراً تسلمت الحكومة اليمنية 2 مليار دولار نقداً في اجتماع يوليو حضره كل من هادي والملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود.
 
منح السعوديون هادي 435 مليون دولار للرعاية الاجتماعية، وحوالى 1 مليار دولار لدفع ثمن الوقود، ووعدت بـ700 مليون دولار تقدم للمساعدات العسكرية، ونحو 500 مليون دولار منها تم صرفها.
 
وقد تم، بالفعل، إنفاق تلك الأموال إلى حد كبير في مجملها. فأين ذهبت كل تلك الأموال؟!
 
الجواب على هذا السؤال، يعطينا نظرة مثيرة للقلق، وخاصة بعد أن صعد هادي إلى الرئاسة بعد انتخابات فبراير 2012 والذي كان يديرها بالتزكية - أي رئيس انتقالي فقط.
 
الداعمون للانتقال - الأمم المتحدة والولايات المتحدة والمملكة المتحدة، ودول مجلس التعاون الخليجي - لم تفرض عملياً أية مساءلة على الرئيس هادي، بل وقدمت له دعماً سياسياً لا حدود له، وامتنعت عن انتقاده، على الرغم من فشله الذريع والبائس.
 
منحت السعودية الحكومة اليمنية 435 مليون دولار في تغطية تكلفة مدفوعات الرعاية الاجتماعية. لكن تم صرف 218 مليون دولار من إجمالي تلك الأموال المخصصة لصندوق الرعاية الاجتماعية، والباقي تم نقلها في شهر يوليو إلى متنفذين في إدارة هادي ومن بينهم ابنه جلال هادي.
 
ويقول مسؤولون في صندوق الرعاية الاجتماعية إنهم الآن ليس لديهم ما يكفي من المال لتغطية مدفوعات الربع الأخير من السنة، لدينا الآن عجز ما يقدر بخمسين بالمئة إلى شهر نوفمبر، ولم تتجاوب الحكومة اليمنية معنا أو عمل خطة لذلك.
 
يضيف مسئول رفيع آخر في وزارة المالية، أن ما حدث لمنحة صندوق الرعاية الاجتماعية - وأموال أخرى منحتها السعودية قد قضي عليها، وحولت إلى بنوك أخرى باسم أشخاص، تحفظ عليها ذلك المسئول. لكنه قال إن الوزارة قالت إنها خصصت تلك الأموال على مهام أخرى لها الأولوية على الرعاية الاجتماعية.
 
وبالمثل، في ديسمبر 2013، تعهدت قطر بـ350 مليون دولار خصصت كتعويضات لضباط الجيش وموظفي الخدمة المدنية، وصرف أراضٍ للمتقاعدين قسرياً، وكذا كتعويضات للممتلكات المسروقة بعد الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب عام 1994.
 
تم تحويل الدفعة الأولى بقيمة 150 مليون دولار للبنك المركزي اليمني بعد فترة وجيزة من توقيع الاتفاق.
 
بالإضافة إلى مصادر حكومية أخرى، أكد مسؤول رفيع بوزارة المالية، مرة أخرى، أن القليل - لايكاد يذكر - من المال القطري تم إنفاقه، ولكن ليس على الجنوبيين.
 
مسئول آخر سُئل: أين اختفت تلك الأموال على مدى هذه الثلاث سنوات؟!
فأجاب، أن معظم تلك الأموال اختفت في "الثقب الأسود". يضيف، أن خدمات الأمن تدهورت بشكل كبير. لم يسدد إلا خمس الإنفاق الحكومي فقط.
لم ينفق على البنية التحتية وتحسينات الاستثمار أي شيء. لم توفر فرص عمل.
 
يضيف المسئول، أن وزارة المالية تم تشغيلها، فقط، على تلقي الناس أموالاً أو دفع أموال فقط، أي "تسليم واستلام". لم تُدَر الوزارة كسياسة مالية أو اقتصادية أو نقدية فقط "تسليم واستلام" . ببساطة - تتبع الأموال التي تنفق لم يكن من الأولويات.
 
تفسيراً لعدم الكفاءة التامة في الإدارة المالية في صنعاء له جاذبية معينة. لكن الفساد المستشري بالفعل داخل الحكومة، ساء منذ تولى هادي السلطة.
 
كثيرون في صنعاء يتساءلون: لماذا لا تنفق كل هذه الأموال على البلد الفقير، وتنفق على الرئيس المحاصر والذي لا يحظى بشعبية حتى لمجرد بقائه واقفاً على قدميه.
 
آخرون يقولون: لو أن هذه الأموال أنفقت على البلد لما كان هادي محاصراً بهذه الطريقة.
 
وبحسب تحقيق الصحيفة مع مسئولين كبار، كشفت أن جلال هادي، نجل الرئيس، هو من كان وراء تلك الأموال المختفية وبشكل لافت للنظر.
 
وتضيف الصحيفة، أنها قابلت مسئولين كباراً في أحداث متسلسلة بعد اجتماعات لهم مع جلال هادي، الذي كان نائب وزير شئون المغتربين حتى 2011 والذي بالكاد كان يُذكر، قالوا إن جلال هادي يمتلك منصات وغرفاً محصنة مكدسة بالأموال. مضيفين، أن تلك الغرف المكدسة بالأموال تصرف لمساعدين تابعين له. يقول أحد المسئولين الاثنين: "إنني ذات مرة دخلت تلك الغرف، ورأيت شخصين يتسلم كل واحد منهما 5000 آلاف دولار".
 
عدد من الناس في مدينة عدن الجنوبية، قالوا إن مستشار هادي الوثيق، كان بمثابة القناة الرئيسة التي من خلالها كان هادي يقوم بتحويل الأموال إلى ما يسمى بـ"اللجان الشعبية" والميليشيات القبلية التي جلبها الرئيس هادي إلى عدن لتأمين الميناء في مواجهة الدعوات المتزايدة من قبل الانفصاليين.
 
التدخلات الدولية في بلدان مثل اليمن، تأتي مع المخاطر الأخلاقية الخاصة بها. الغرب يشعرون بالحاجة لدعم الإدارات الانتقالية والرؤساء، لأنهم يعتبرونها أفضل خيار للاستقرار - ولأن ذلك، غالباً، ما يخدم المصالح الغربية في عوالم أخرى، مثل الأمن. الرئيس الانتقالي، هادي، على سبيل المثال، قد أعطى دعماً قوياً لجهود مكافحة الإرهاب الأمريكية في اليمن.
 
ذلك يساعدنا لتفسير الاستجابة الصامتة لتلك الأموال المختفية التي خصصت لصندوق الرعاية الاجتماعية وأمور أخرى ينتفع بها البلد الأشد فقراً في العالم.
 
أعضاء السلك الدبلوماسي في صنعاء يقرون بقضايا فساد تجاه هادي ونجله، لكن الحديث عن قضية "ضغط" هادي لحل المشكلة، صعبة جداً، لأنهم سيفقدون مصالحهم الخاصة مع الرئيس هادي. وهذا ما جعلهم يصمتون لكي يبقوا هادي في الداخل.
 
كما يقر الدبلوماسيون في العاصمة صنعاء أن كل تلك الأموال في أيدي هادي ونجله. وهذا يعني أن تلك الأموال تعتبر تكلفة لممارسة أعمال تجارية، تماماً كما كان في أفغانستان والعراق. (يتم ترك آثار قاتمة لتلك السوابق دون معالجة).
 
لكن المشكلة أن مؤيدي الانتقال - السعودية - قد غضت الطرف عن التبذير الذي يمارسه متنفذون في الحكومة اليمنية، وهم الأشد قلقاً من تمدد الحوثيين إلى منافذهم الحدودية.
 
تختتم الصحيفة بسؤال بسيط: لماذا يا ترى بعد كل هذه التلاعبات وكل قضايا الفساد التي مارسها هادي ونجله ويمارسها متنفذون آخرون لهم مصالحهم الشخصية، يدفع ثمنها الرئيس السابق علي عبدالله صالح؟!!
 
•فورين بوليسي

2014/12/18

الحديدة.. هجوم ارهابي على تجمع لانصار الله في منزل اللواء الاحمرغرب اليمن (محدث)

قال مصدر امني في محافظة الحديدة لـ " براقش نت " ان سيارتين مفخختتين انفجرتا بجانب منزل اللواء على محسن الاحمر في منطقة الدوار جوار جامعة الحديدة .
مشيرا الى ان الانفجار استهدف المسلحين الحوثيين المتمركزين في المنزل , وان الانفجار أسفر عن سقوط ضحايا .
مشيرا الى ان من بين المصابين نائب مدير الامن عبدالحميد المؤيد .. كما اشار الى ان الاجهزة الامنية تلاحق تاكسي معكسة بدون ارقام كانت في مكان الانفجار قبل الحادث ولاذت بالفرار بعد الحادث , ويعتقد انه تقل عناصر على علاقة بالحادثة 
تواترت الأنباء حول الهجوم الذي استهدف تجمعا للحوثيين، اليوم الخميس، في محافظة الحديدة غرب اليمن.
وأفادت وسائل الاعلام المحلية إن سيارتين مفخختين استهدفتا تجمعا للحوثيين في مدينة الحديدة، 

ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى، فيما أفادت قناة «سكاي نيوز» بأن  10 قتلى على الأقل من 

المسلحين الحوثيين قتلوا جراء انفجار سيارة مفخخة استهدفت تجمعا حوثيا في الحديدة.

مصادر حوثية تحدثت عن انفجار سيارتين مفخختين جوار منزل اللواء علي محسن بمدينة الحديدة، 

مشيرة إلى أن السيارتين على متنهما عناصرتكفيرية وانتحاريين، وحاولتا اقتحام منزل الأحمر.



وأوضحت المصادر الحوثية أن اللجان الشعبية التابعة للحوثيين تمكنت من قتل ثلاثة انتحاريين آخرين 

قبل تفجير أنفسهم بنفس المكان، لافتة إلى سقوط عدد من الجرحى.. وأشارت إلى أن مسلحي 

الحوثي تصدوا لهجوم انتحاري مزدوج نفذه ٤ مسلحين على مركزا لهم في الحديدة.


وأفاد شهود عيان وسكان محليون بأن الانفجار استهدف اجتماع لقيادات عسكرية وأمنية حوثية، وأن 

نائب مدير أمن الحديدة عبدالحميد المؤيد ضمن المصابين.


وبحسب الشهود فإن الانفجار أعقبه اشتباكات عنيفة بين المسلحين الحوثيين والمهاجمين.

وفي صعيد آخر تحدثت مصادر محلية بمديرية ارحب شمال العاصمة اليمنية صنعاء عن سقوط اكثر من 

12 مسلحا حوثيا في تفجيرات استهدفت تجمعا لهم.

ضبط خلية للقاعدة مكونة من 7 أشخاص جنوب اليمن

كشفت وكالة خبر للأنباء في اليمن يوم الخميس عن ضبط 7 من عناصر تنظيم "القاعدة"، وهم في طريقهم إلى حضرموت.
 
وقالت مصادر في اللجان الشعبية بمحافظة أبين (جنوب اليمن) للوكالة، أن من بين من تم ضبطهم شخص يدعى "الحيمي" وهو شقيق المسؤول المالي للتنظيم في اليمن، منوهةً أن المعلومات الأولية تشير إلى أنهم كانوا في طريقهم لمقابلة القيادي جلال بلعيد بحضرموت.
 
ونقلت وكالة "خبر"، عن مصدر أمني، أن الخلية التابعة للتنظيم وتم ضبطها في مدينة جعار بأبين، قدمت من منطقة "أرحب" التي شهدت مواجهات عنيفة بين جماعة أنصار الله ، وعناصر التنظيم المدعومين بقبليين موالين لحزب الإصلاح خلال الأيام الماضية..
 
وشهدت مدينة زنجبار بأبين خلال الأيام الماضية عمليات مداهمات لأوكار تتبع عناصر التنظيم .
 
وخاضت قوات الجيش، معارك عنيفة أواخر العام 2012 ضد عناصر التنظيم التي كانت قد فرضت سيطرتها على مناطق واسعة في أبين.
 
والقيادي في التنظيم جلال بلعيد المرقشي هو المتهم الرئيس في الخلية التي أقدمت على إعدام 14 جندياً يمنياً - ذبحاً - في أغسطس الماضي، في احدى مناطق حضرموت 

2014/12/16

مقتل 20 طفلة و10 مواطنين في عملية ارهابية بسيارتين مفخختين برداع وسط اليمن

قتل 30 شخصاً بينهم 20 طالبة اليوم الثلاثاء، جراء انفجار سيارتين مفخختين استهدفتا تجمعات للحوثيين في محافظة البيضاء وسط اليمن، وفق ما اورته مصادر إعلامية.   وقالت قناة "المسيرة" التابعة للحوثين ، في نبأ عاجل إن "سيارة مفخخة استهدفت حافلة كانت تقل طالبات مدرسة الخنساء الابتدائية في مدينة رداع (تابعة لمحافظة البيضاء) ما أسفر عن مقتل 20 منهن".   وأضافت أن "سيارة أخرى انفجرت في مكان قريب من موقع الانفجار الأول، ما أسفر عن مقتل 10".   في السياق نفسه، قال شهود في اتصالات مع وكالة "الأناضول"، إن "حافلة كانت تقل طالبات كانت تمر قرب نقطة للحوثيين، عندما وقع التفجيرين".   وأضاف الشهود، أن "عشرات القتلى والجرحى من الحوثيين وبعض المارة، تم نقلهم إلى المستشفى من دون معرفة عددهم على وجه الدقة".  
 وفي هذا السياق نقلت وزارة الدفاع اليمنية عن مصدر أمني في منطقة رداع بمحافظة البيضاء ، إن العناصر الارهابية التابعة لتنظيم القاعدة نفذت اليوم هجوماً إرهابياً غادراً وجباناً استهدف حافلة للطالبات وأسفر عن مقتل 15 طالبة 10 مواطنين في رداع بمحافظة البيضاء .   وأوضح المصدر في سياق تصريح لـ"26 سبتمبرنت" التابعة لوزارة الدفاع أن الهجوم الإرهابي أسفر عن مقتل 15 طالبة وعشرة مواطنين وإصابة آخرين.   واعتبر المصدر أن هذا العمل الغادر يعكس مدى ما وصلت إليه تلك العناصر الإرهابية الضالة والجبانة من سقوط في مستنقع الإجرام والقتل من خلال قيامها بمثل هذه الأعمال والممارسات الشيطانية وإزهاق أرواح الأبرياء دونما وازع من دين أو ضمير أو أخلاق وبصورة تتنافى مع تعاليم الدين الإسلامي الحنيف وكل الشرائع السماوية والأرضية.   وقال المصدر إن ما تقوم به تلك العناصر من أعمال إجرامية تتنافى كذلك مع قيم ومعتقدات وأخلاقيات الشعب اليمني ، لن تزيد القوات المسلحة والامن ومعها كل ابناء الشعب ، إلا عزماً وإصراراً على المضي قدماً في مواجهة عناصر الشر والاجرام والتصدي لها ومطاردتها في كل بقعة من تراب اليمن الطاهرة حتى يتم القضاء عليها وتخليص الوطن من شرورها ورميها في مزبلة التاريخ.


2014/12/15

اتهامات للرئيس اليمني (هادي) ومسؤولون كبار بتمويل معسكرات "القاعدة"

قال زعيم أنصار الله، السيد عبدالملك الحوثي: "إن مسؤولين كباراً في الدولة بمن فيهم رئيس الجمهورية يقومون بدعم وتمويل معسكرات تتبع تنظيم القاعدة الإرهابي".

وكشف السيد عبدالملك، في خطاب متلفز له الاثنين، عن وجود أدلة تدين السلطات ومسؤولين كباراً بمن فيهم الرئيس هادي بتقديم التمويل لمعسكرات في منطقة "اللبنات" ومعسكر السحيل، والمجاميع في أرحب، من ميزانية الشعب اليمني، منوهاً أن "لجان الثورة تمكنت من إفشال تحويل مليارات الريالات كانت مخصصة لتلك المعسكرات".

وقال: "إن تلك المعسكرات هي مختلطة بين حزب الإصلاح (الذراع السياسي للإخوان في اليمن) وتنظيم القاعدة".

وأضاف، أنه سيتم بث مشاهد من معسكر "يحيص" في منطقة أرحب المتاخمة للعاصمة، صنعاء تبيّن حجم تلك المساعدات، مؤكداً أن مسلحي اللجان الشعبية فرضت سيطرتها على ذلك المعسكر التابع للقاعدة والقريب من المؤسسات العسكرية والأمنية بالعاصمة صنعاء.

وأكد أن "المجاميع التكفيرية التي كانت في أرحب تتلقى الدعم من خزينة الدولة، وهي كانت تمارس الاغتيالات وتستهدف الجيش والأمن، ومعسكر يحيص للقاعدة في أرحب على مسمع ومرأى الدولة بتواطؤ رسمي".

 

2014/12/13

«أنصار الله» تسيطر على معظم «أرحب» معقل تنظيم القاعدة شمال صنعاء.. والعثور على معامل تجهيز السيارات المفخخة

تشهد مناطق أرحب المتاخمة للعاصمة اليمنية، والتابعة إدارياً لمحافظة صنعاء، هدوءًا بعد معارك عنيفة خلفت العديد من القتلى والجرحى، في ظل تأكيدات قبلية أن مسلحي أنصار الله، باتوا يسيطرون على معظم المناطق، فيما يستمر التوتر في عدد من جبهات القتال.
وأكدت مصادر قبلية لوكالة "خبر"، أن المسلحين الموالين لحزب الإصلاح، انسحبوا فيما فرض مقاتلو أنصار الله، سيطرتهم على بعض المناطق وتفرض حصاراً على مناطق "بيت سوى، وبيت مران، وزندان"، حيث يتواجد فيها عناصر من مقاتلي الإصلاح.
المصادر ذاتها، أشارت إلى أن سيطرة أنصار الله على تلك المناطق تمت عصر السبت، دون وقوع أي مقاومة تذكر.
وقال لوكالة "خبر"، الشيخ محسن دغيش - أحد مشايخ المنطقة: إن المسلحين القبليين الموالين للإصلاح انسحبوا، عصر السبت، من بعض المناطق التي كانوا يتمركزون فيها، ودخلتها جماعة أنصار الله دون وقوع أي اشتباكات. مضيفاً، أن حصاراً تفرضه "أنصار الله"، على "بيت سوى، وبيت مران، وزندان" منوهاً أن عناصر تتبع تنظيم القاعدة متواجدة هناك- حد قوله.
وشهدت المنطقة اشتباكات متقطعة منذ الأربعاء الماضي، أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى، بسبب تجددها الجمعة، بعد كمين تعرض له طقم تابع للجان الشعبية الموالية لأنصار الله.
في السياق، كشف أحد الزعماء القبليين في المنطقة عن توقعات بتوقيع اتفاق الأحد (بين أنصار الله، وممثلين عن حزب الإصلاح) بعد تدخل وساطة يقودها عدد من مشايخ المنطقة.
وأوضح الشيخ حنين قطينة لوكالة "خبر"، أنه من المتوقع أن يتم توقيع اتفاق، غداً الأحد، بين جماعة أنصار الله وأبناء أرحب لتوثيق السلم والوفاق.. مضيفاً أن معظم من تم إلقاء القبض عليهم من الإرهابيين وخلال التحقيق معهم يعترفون أنهم قدموا من أرحب.
وأعلن الناطق الرسمي باسم جماعة أنصار الله، رسمياً، تطهير أجزاء واسعة من المناطق التي كان يسيطر عليها عناصر وصفها بـ"الإجرامية" قال إنها مارست العدوان المتكرر في العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات.
وأوضح محمد عبدالسلام، في بيان له نشر مساء السبت، أن هذا التحرك يأتي في إطار مواجهة التحدي الأمني الذي سبق وكشفت عنه اللجنة الأمنية العليا في تقارير كثيرة، عن وجود خلايا منظمة تتبع عناصر ما يسمى بالقاعدة تنطلق وتتحرك من منطقة أرحب باتجاه أمانة العاصمة لممارسة عملية الاختطافات وتنفيذ عدد من الاغتيالات والتفجيرات.
وأكد، أن افتعال المشكلة في أرحب، جاء بعد تحركات واسعة لمن أسماهم "التكفيريين" ونصب نقاط وممارسة الاعتداءات، في محاولة منها لإضفاء طابع أمني غير مستقر في اليمن والعاصمة صنعاء بالذات، ولهذا كان التحرك الحاسم أمراً مطلوباً من الجميع – حد تعبيره.
وأضاف، أن "اللجان الشعبية والقوات المسلحة، وبعد فرار تلك العناصر الإجرامية، وجدوا خلال المواجهات الأخيرة عدداً من معامل التفجير وتجهيز السيارات المفخخة والعبوات الناسفة سيتم الكشف عنها في وقت لاحق".

الجيش اليمني يقتل خمسة عناصر من القاعدة تنكروا بزي نساء، بينهم اثنين سعوديين

الجيش اليمني يقتل خمسة عناصر من القاعدة تنكروا بزي نساء، بينهم اثنين سعوديين 
=======
قتل الجيش اليمني السبت خمسة عناصر مفترضين من تنظيم القاعدة يرتدون زي نساء في حافلة متوجهة الى الحدود السعودية على ما افاد مسؤول محلي ومصدر امني. واقام الجنود حاجزا في مدينة حرض بمحافظة حجة (شمال غرب) على مسافة 15 كلم من الحدود السعودية ووجدوا حزاما ناسفا واسلحة على متن الحافلة التي أمروها بالتوقف وكان بداخله ستة رجال، وفق المصدر الامني. من جانبه قال مسؤول محلي ان "احد المشتبه فيهم اطلق النار على جندي صعد الى الحافلة لتفتيشها فاصابه بجروح ورد الجنود الذين كانوا على الحاجز". واكد ان المشبوهين الخمسة قتلوا وان سادسا وسائق الحافلة جرحا واعتقلا. وكان المشتبه فيهم الستة يرتدون عباءات سوداء طويلة والنقاب على وجوههم على غرار معظم النساء في اليمن كما اوضح مسؤول في حضر. وافاد المصدر الامني ان سعوديين اثنين بين القتلى. واضاف ان السائق والرجل السادس الجريح بصدد الاستجواب وانه "تبين من التحقيق الاولي ان المشتبه في انتمائهم الى تنظيم القاعدة كانوا متوجهين الى الشمال في اتجاه الحدود السعودية". وفي تموز هاجم ستة سعوديين مطلوبين من عناصر القاعدة معبرا حدوديا بين اليمن والسعودية وقتلوا عناصر من قوات الامن من البلدين. ويعبر الحدود بين السعودية واليمن التي يبلغ طولها 1800 كلم، والتي تحاول السلطات السعودية تامينها ببناء جدار يبلغ ارتفاعه ثلاثة امتار، عموما مهربو البضائع وكذلك اسلاميون يريدون الالتحاق بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي تاسس اثر دمج فرعي التنظيم في السعودية واليمن مطلع 2009 بعد ان تكبد التنظيم المتطرف ضربات في السعودية. واغتنم التنظيم ضعف السلطة المركزية في اليمن في 2011 لتعزيز وجوده في هذا البلد رغم عمليات الجيش وغارات الطائرات الاميركية بدون طيار، وما زل تنظيم القاعدة في جزيرة العرب قادرا على شن عمليات قوية جدا. من جانبها كبدت السعودية التي شنت حربا بلا هوادة، تنظيم القاعدة خسائر كبيرة واعتقلت الالاف من المشتبه فيهم اثر حملة اعتداءات استهدفت المملكة من 2003 الى 2006.

2014/12/11

الامن اليمني يحتجز 132 مشتبها بقضايا جنائية والحكومة تتعهد باستعادة هيبة الدولة

متابعات
احتجزت أجهزة الشرطة 132 متهماً ومشتبهاً به على ذمة جرائم وقضايا جنائية مختلفة وقعت أمس الأربعاء في عدد من محافظات الجمهورية نجم عنها وفاة 4 أشخاص وإصابة 13 آخرين.
وقال " مزكز الإعلام الأمني " التابع لوزارة الداخلية إن تقارير الشرطة أفادت إن 80 من المحتجزين متهمين بجرائم جنائية جسيمة نجم عنها وفاة 4 أشخاص وإصابة 21 آخرين بإصابات متفاوتة  ،و بلغ عدد المتهمين بجرائم غير جسيمة 52 متهم .
---
 من جهة اخرى  اعلنت الحكومة عن عزمها تنفيذ حزمة من الإجراءات والسياسات الهادفة لاستعادة هيبة الدولة ومكانة الجيش وتوفير الأمن والاستقرار وتعزيز استقلال القضاء . 
 
وحددت ضمن مشروع برنامجها العام المعروض حاليا على مجلس النواب والمستند على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل واتفاق السلم والشراكة الوطنية، الإجراءات والسياسات المتمثلة التي ستتبعها في تنفيذ مخرجات فريق أسس بناء الجيش والأمن على أسس وطنية، ليكون ولاءه لله ثم الوطن بما يحقق الأمن والاستقرار ويكفل للمواطنين صيانة حقوقهم وحرياتهم في ظل يمن واحد وموحد .
 
وتضمنت الإجراءات، تعزيز الأمن والاستقرار وسيادة الدولة وبسط سيطرتها وهيبتها وضبط الاختلالات الأمنية والحفاظ على السكينة العامة والسلم الاجتماعي واستعادة كافة الأسلحة المنهوبة من جميع الأطراف حسب ما توافقت عليه كافة المكونات السياسية وتطبيع الأوضاع بمناطق المواجهات وفرض النظام والقانون وتأمين وصول المساعدات الإنسانية للنازحين وحماية موظفي المنظمات الإنسانية والأمم المتحدة وتأمين عودة النازحين إلى مناطقهم.
 
واشتملت الإجراءات والسياسات الحكومية المزمع تنفيذها توسيع مجالات التعاون الثنائي والإقليمي والدولي وبوجه خاص مع دول الجوار لمواجهة أعمال التهريب للبضائع والاتجار بالبشر ومحاربة الإرهاب والقرصنة والهجرة غير المشروعة والجرائم العابرة للحدود، إضافة إلى المتابعة الحثيثة لاستكمال الإجراءات الدستورية لإصدار قانون مكافحة الإرهاب ومراجعة وتحديث الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الإرهاب في ضوء مخرجات مؤتمر الحوار الوطني.
 
وأكدت الحكومة في مشروع برنامجها حرصها على الحفاظ على الجاهزية القتالية للوحدات الأمنية والعسكرية وتحسين المستوى المعيشي لأفراد القوات المسلحة والأمن وتعزيز مستوى الانضباط العسكري ورفع المهارات والكفاءات القتالية وترسيخ مبدأ الحيادية للقوات المسلحة وتفعيل مبدأ الثواب والعقاب وتحسين الرعاية الاجتماعية للمتقاعدين وأسرالشهداء .
 
وشددت الحكومة على ضرورة استكمال تنفيذ وتطبيق إعادة الهيكلة للقوات المسلحة والأمن وإرساء معايير الإدارة الرشيدة وتنفيذ الإصلاحات الإدارية والمالية وتفعيل نظام الرقابة والتفتيش المالي ووضع الضوابط والتدابير التي تب لبي متطلبات تحقيق النزاهة وترشيد الإنفاق وتفعيل العمل بالأنظمة والقوانين العسكرية .
 
وبخصوص السلطة القضائية، حرصت الحكومة ضمن مشروع برنامجها على التأكيد على أهمية تعزيز استقلالية القضاء للوصول إلى قضاء عادل يعزز مقومات الدولة المدنية الاتحادية ويزرع الثقة والشعور بالاطمئنان للمواطنين ويصون الحقوق والحريات ويرسخ الأمن والاستقرار.
 
ووضعت الحكومة عدد من الإصلاحات الملبية لاحتياجات السلطة القضائية وتحسين أداء هيئاتها بالتنسيق مع مجلس القضاء الأعلى والمتمثلة في الإسهام في التأهيل والتنمية المستمرة لأعضاء وموظفي السلطة القضائية" قضاة وأعضاء نيابة وإداريين"، وكذا استكمال البنية التحتية للسلطة القضائية على مستوى المراكز والأقاليم .
 
وشملت تلك الإصلاحات استكمال التشريعات المتعلقة بتبعية بعض الأجهزة المساعدة لوزارة العدل وهي" المركز الوطني للطب الشرعي ودمج السجل العقاري مع قطاع التوثيق والشرطة القضائية " ودراسة إمكانية نقل تبعية مصلحة التأهيل والإصلاح للسلطة القضائية، بالإضافة إلى التوعية القضائية في أوساط المجتمع بأهمية القضاء وتحسين صورته أمام الرأي العام.
 
وتعهدت الحكومة بإعادة تأهيل وترميم وتجهيز وتأثيث المجمعات والمحاكم القضائية التي تعرضت للدمار والنهب والسطو المسلح أثناء الأحداث التي شهدتها البلاد بما يكفل إعادة فتح هذه المجمعات والمحاكم للقيام بدورها المطلوب في العمل القضائي لاستعادة هيبة الدولة وفرض سيادة القانون، بالإضافة إلى تبسيط واختصار عمليات وإجراءات التقاضي وأتمتتها. 
 

القبض على سيارة مفخخة في العاصمة اليمنية صنعاء. وبرلماني يدعو لتشكيل مجلس عسكري

كشفت مصادر أمنية في العاصمة اليمنية صنعاء عن ضبط سيارة مفخخة مساء الأربعاء يستقلها انتحاريون.وأوضحت المصادر أن السيارة المفخخة تم ضبطها في "حي البلازا" بشارع بغداد.
وقال المصدر الأمني  لوكالة خبر إن عملية ضبط السيارة المفخخة تمت بمساعدة وتنسيق مشترك بين اللجان الشعبية والسلطات الأمنية.
وأضاف إن انتحاريين كانوا يستقلون السيارة ويرتدون أحزمة ناسفة بالإضافة إلى متفجرات تم ضبطها مع السيارة المفخخة.
=== 
 من جهة اخرى دعا مجلس النواب إلى سرعة انجاز مسودة الدستور الجديد والتحضير لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية .
النواب وخلا مداولاتهم في جلسة اليوم الخميس اعتبروا أن الانتخابات هي المخرج الوحيد لما تمر به البلاد من أوضاع .
وكان مجلس النواب قد تسلم رسالة من محافظ الحديدة صخر الوجيه يطالب فيها المجلس بوقف تدخلات الحوثيين باختصاصاته ومهامه .. في حين اكد بعض الأعضاء ان الرسالة كان من المفترض توجيهها الى رئيس الجمهورية .
 النائب عبدالعزيز جباري الذي دعا الى  تشكيل مجلس عسكري لإدارة البلاد , اتهم الرئيس هادي بالفشل .

2014/12/10

رجل الاعمال الجابري يناشد المكتب السياسي لانصار الله انصافه واطلاق سراحة او احالته الى القضاء

ناشد رجل الاعمال مدهش عوض الجابري قيادة المكتب السياسي لجماعة انصار الله سرعة البت في قضيته وانصافه واطلاق سراحه, او احالته للقضاء.
واكد الجابري وهو صاحب شركة الجابري للصرافة ان عملية احتجازه تمت من قبل جماعة انصار الله قبل حوالي اسبوع وعقب وصولة من السفر من خارج الوطن الى العاصمة صنعاء, مبينا انه الآن قابع في السجن التابع للجماعة والواقع في احد المنازل التابعة للواء علي محسن الاحمر – دون ان يتم توجيه تهمة واضحة له او البت في قضيته او اطلاق سراحة.
وطالب رجل الاعمال مدهش عوض الجابري في مناشدة وجهها لقيادة المكتب السياسي لجماعة انصار الله بصنعاء انصافه والافراج عنه, او احالتة الى القضاء ان كانت هناك ادلة واضحة تدينة حول اية دعوى من الدعوات الكيدية الموجهه ضده.
واوضح الجابري انه تعرض لمحاولات ابتزاز اكثر من مرة من قبل اشخاص سعوا الى تلفيق حملة من الاتهامات الباطلة ضده الا انة لم يلقي بالا لأياً منهم, وهو الامر الذي دفع بهؤلاء الاشخاص الذين لفقوها له لمواصلة ملاحقته حتى الان.
واختتم مناشدته بالقول ارجو من كل قيادي في المكتب السياسي لانصار الله ان يحكم ضميرة وان يصغي لصوت الحق والعدل .. فما سمعناه عنكم هو انكم تناصرون الحق اينما وجد وتشيعون العدل ايضا .. لذلك اطالبكم واستحلفكم بالله ان تنصفوني وتطلقوا سراحي من هذا السجن الذي رميت فيه دون ان أي حق .. ثقتي بعدالتكم كبيرة ولكم جزيل شكري وتقديري.
من -  ناصر الضبيبي